عندما نشأت مجلة التسامُح في  مطلع القرن الحادي والعشرين، كان للأخذ بهذا المصطلح اعتباران: اعتبار الاختلاف بين المسلمين، وضرورة تجاوُز تلك الخلافات إلى رحابة الإسلام. واعتبار العلاقات الجديدة بين الإسلام والديانات الأُخرى؛

من التسامح إلى التفاهم

من التسامح إلى التفاهمعبد الرحمن السالمييقول علماءُ أُصول الفقه والكلام في الإسلام: إنه لا مُشاحّة في الاصطلاح”، وهم يعنون بذلك أنه لا عبرة بالألفاظ والمباني؛ بل العبرة بالمضامين والمعاني، فقد تختلف الألفاظ والأساليب ويكونُ المقصودُ واحداً، وغالباً ما يكون الاختلاف في الألفاظ في بدايات نشوء المنظومات الفكرية، حتَّى إذا استقرت الثقافة واستوت على سوقها، ينشأُ [...]

القرآن الكريم والدين الواحد وملَّة إبراهيم

من التسامح إلى التفاهمعبد الرحمن السالمييقول علماءُ أُصول الفقه والكلام في الإسلام: إنه لا مُشاحّة في الاصطلاح”، وهم يعنون بذلك أنه لا عبرة بالألفاظ والمباني؛ بل العبرة بالمضامين والمعاني، فقد تختلف الألفاظ والأساليب ويكونُ المقصودُ واحداً، وغالباً ما يكون الاختلاف في الألفاظ في بدايات نشوء المنظومات الفكرية، حتَّى إذا استقرت الثقافة واستوت على سوقها، ينشأُ [...]

(العربية) من التسامح إلى التفاهم

عندما نشأت مجلة التسامُح في مطلع القرن الحادي والعشرين، كان للأخذ بهذا المصطلح اعتباران: اعتبار الاختلاف بين المسلمين، وضرورة تجاوُز تلك الخلافات إلى رحابة الإسلام. واعتبار العلاقات الجديدة بين الإسلام والديانات الأُخرى؛